فن وثقافة

مهرجان دولي يكرم المكسيكيين في العرائش

تحت شعار “العرائش وجهة للسياحة المستدامة”، تنظم جمعية اللوكوس للسياحة المستدامة، بشراكة مع وزارة الشباب والثقافة والتواصل، في الفترة الممتدة ما بين 17 و20 نونبر 2023، الدورة الثانية عشرة من مهرجان العرائش الدولي لتلاقح الثقافات.

وتعرف هذه الدورة التي تنظم بالموازاة مع احتفالات الشعب المغربي بالذكرى 68 لعيد الاستقلال مشاركة عدة دول من قارات مختلفة، هي: المكسيك، رومانيا، سلوفاكيا، ألمانيا، سنغافورة، كولومبيا، ليتوانيا وإسبانيا.

وتحتفي الدورة الثانية عشرة من مهرجان العرائش الدولي لتلاقح الثقافات بدولة المكسيك كضيف شرف،

“في سياق تعزيز توجه المغرب الحالي نحو الواجهة الأطلسية، ودعما لانفتاحه على نافذة الفضاء الأطلسي الأمريكي، ورغبته في تحويل الواجهة الأطلسية إلى فضاء للتواصل الإنساني، والتكامل الاقتصادي، والإشعاع القاري والدولي؛ ودفع المهرجان لجعله مركز جذب للاهتمام بالسياحة الأطلسية من خلال استثمار المؤهلات الكثيرة للمنطقة، وهو ما يتماشى وشعار الدورة ‘العرائش وجهة للسياحة المستدامة’”، وفق بلاغ للمنظمين.

“وتدعيما لهذا التوجه الاحتفائي ستساهم دولة المكسيك في هذا المهرجان بفرقتين فنيتين تضمان ما مجموعه 50 فنانة وفنانا، سيتحفون الجمهور بعروض من تراث الدولة ذاتها الغني والمتشعب”، يورد البلاغ ذاته.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه الدورة تأتي “ضمن أجواء دولية متأزمة طبعت سنة 2023؛ فمن حرب أوكرانيا إلى عودة النزاع الفلسطيني الإسرائيلي إلى الواجهة، في جو أصبحت تسود فيه لغة البنادق والمدافع التي صارت اللغة السائدة في عالمنا المعاصر”، موردا أن “مهرجان العرائش الدولي لتلاقح الثقافات وعيا منه بأهمية الفن في التقريب بين الشعوب، وتقديمه بدائل إنسانية للتعايش، وأسلوبا بديلا في الحوار الراقي والحضاري، فإن دورته الحالية، من خلال الدول والعرقيات المختلفة المشاركة، ستركز على التعايش والسلم والسلام كتيمة مركزية لعروضه الفلكلورية والغنائية، وإبراز التعدد والتفرد الثقافي للمغرب في مختلف تجلياته، وخصوصية المملكة كبلد للتعايش والتضامن”.

وستنظم هذه الدورة في العرائش بدعم من مجلس الإقليم، ومجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، بإدارة شبابية “تسعى إلى تعزيز الدبلوماسية الموازية والصناعة الثقافية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

يُرجى السماح بعرض الإعلانات على موقعنا الإلكتروني.

يبدو أنك تستخدم أداة لحظر الإعلانات. نحن نعتمد على الإعلانات كمصدر تمويل لموقعنا الإلكتروني.