وطني

المغرب يتجه نحو تعزيز سيادته الدوائية الوطنية

تقليص الاعتماد على الاستيراد الخارجي وتعزيز القدرات الوطنية في إنتاج الأدوية

 

في جلسة مجلس النواب اليوم، أكد رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، التزام المملكة المغربية بتعزيز السيادة الدوائية الوطنية، بهدف تقليص الاعتماد على الاستيراد الخارجي وتعزيز القدرات الوطنية في إنتاج الأدوية والمستلزمات الطبية. وأكد أخنوش على تمكين المغرب من تأمين 70٪ من احتياجات السوق الوطنية من الأدوية واللقاحات.

تحدث رئيس الحكومة عن رؤية المملكة المغربية في تعزيز السيادة الصحية، مشيراً إلى الأهمية التي توليها الحكومة لتحقيق هذا الهدف كأساس للأمن الاستراتيجي للبلاد. وتحت إشراف القيادة الملكية، تعمل الحكومة على إحداث الوكالة المغربية للأدوية والمنتجات الصحية، والتي ستتمتع بالاختصاصات والقدرات اللازمة لمواكبة التطورات السريعة في هذا المجال.

أشار أخنوش إلى دعم الحكومة للمشاريع الاستثمارية المتعلقة بالمنظومة الصحية، وأشار بالتحديد إلى أول مصنع ذكي للأدوية الجنيسة في إقليم بنسليمان، الذي بدأ العمل به في السنة الجارية، كنموذج للاستثمارات المستقبلية.

بالتزامن مع هذه الجهود، كشف رئيس الحكومة عن البرامج الوقائية التي تم تنفيذها لمحاربة الأمراض، مؤكداً على تحقيق مكتسبات مهمة في مجال صحة الأمهات والأطفال. ولافتًا النظر إلى دور منحة الولادة بمناسبة الولادتين الأولى والثانية في حماية صحة الأمهات والأطفال.

وفي سياق تحسين الخدمات الصحية للفئات ذات الاحتياجات الخاصة، كشف أخنوش عن تقديم خدمات صحية متعددة تخص أكثر من 500 ألف شخص من خلال حملة “رعاية”، التي شملت زيارات وحملات طبية مصغرة.

في ختام كلمته، أكد أخنوش على التزام الحكومة بالتحكم في الأمراض المزمنة، مشيرًا إلى الرعاية الشاملة المقدمة لأكثر من مليون مريض بداء السكري ومرضى ارتفاع ضغط الدم، وذلك بالإضافة إلى الجهود المبذولة للحد من الأمراض المتنقلة مثل فيروس نقص المناعة البشرية ومكافحة السل.

هذا الإعلان يعكس التزام الحكومة المغربية بتعزيز القدرات الصحية الوطنية وتحسين الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين، ويعتبر خطوة مهمة نحو تحقيق السيادة الدوائية والصحية التي تهدف إلى تحقيق أمن ورفاهية أفضل للجميع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

يُرجى السماح بعرض الإعلانات على موقعنا الإلكتروني.

يبدو أنك تستخدم أداة لحظر الإعلانات. نحن نعتمد على الإعلانات كمصدر تمويل لموقعنا الإلكتروني.