مجتمع

أزيد من 3,2 ملايين مغربي هُجروا نحو الفقر

تقرير سنوي: ارتفاع عدد الفقراء في المغرب

 

في تقريره السنوي الصادر برسم سنة 2022، أطلق المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي في المغرب جرس الإنذار بخصوص ارتفاع عدد الفقراء في البلاد، وحذر من تصاعد هذا الرقم الذي يبلغ 3 ملايين شخص.

تحدث التقرير عن توسع الفجوات الاجتماعية في المغرب خلال عام 2022، حيث استمرت الأسر المغربية في معاناة تداعيات الأزمة الصحية الناجمة عن جائحة (كوفيد 19) التي أثرت سلباً على الوضع الاقتصادي. تفاقمت هذه التداعيات بسبب الارتفاع الكبير في أسعار السلع الأساسية، مما أثر سلباً على القدرة الشرائية ومستوى المعيشة للمواطنين.

وشدد التقرير على أن معدل التضخم قد أسهم في توسيع الفجوات الاجتماعية، حيث ارتفع من 38.5 في المائة في عام 2019 إلى 40.5 في المائة في عام 2022.

و بحسب البيانات المسجلة في التقرير، فقد ارتفع عدد الأشخاص الذين واجهوا حالات الفقر أو الهشاشة إلى حوالي 3.2 مليون شخص إضافي خلال هذه الفترة، حيث يعود 45 في المائة من هذا الارتفاع إلى تداعيات الجائحة و55 في المائة إلى التضخم، وهو ما يقترب من المستويات التي تم تسجيلها في عام 2014.

هذه التطورات تجسد تحديات اقتصادية هامة تواجه المجتمع المغربي، وتحتم على الجهات المعنية اتخاذ إجراءات فورية وفعالة لتقليل هذه الفجوات الاجتماعية ولتحسين ظروف المعيشة للمواطنين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

يُرجى السماح بعرض الإعلانات على موقعنا الإلكتروني.

يبدو أنك تستخدم أداة لحظر الإعلانات. نحن نعتمد على الإعلانات كمصدر تمويل لموقعنا الإلكتروني.