إتحاد علماء المسلمين: تطبيع العلاقات المغربيةالإسرائيلية حرام شرعا

30 نوفمبر 2021 - 6:00 م

اعتبر الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين؛ علي القره داغي، أن قرار استئناف الاتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الديبلوماسية بين المغرب وإسرائيل أو ما يعرف بـ”تطبيع العلاقات”، هو “عمل مدان” و”محرم شرعا”.

وقال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بلاغ يحمل توقيع أمينه العام، إن “ما تقدم عليه بعض الدول مثل الإمارات والمغرب من الانغماس في التحالفات والخطوات العملية مع الكيان الصهيوني المحتل عمل مدان ومحرم شرعا وخيانة للعهد العمري، والصلاحي، ولحقوق الشعب الفلسطيني”.

وأكد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، أنه قد “أصدر سابقاً عدة بيانات لإدانة التطبيع مع المحتلين لقدسنا، وأقصانا، ولفلسطين، وعقد عدة مؤتمرات وندوات للتأكيد على أولوية هذه القضية، وعلى حرمة التطبيع، وأنه خيانة كبرى لقضيتنا الأولى”.

“ها هو ذا رئيس الاتحاد الدكتور أحمد الريسوني؛ وهو من المغرب الشقيق، لم يكتف ببيان الاتحاد القوي بإدانة تطبيع المغرب الرسمي، بل كتب مقالة قوية جداً حول التطبيع المغربى الرسمي تحت عنوان “المغرب الرسمي في مفترق الطرق”، يسترسل الامين العام للاتحاد، مستدركا أنه “وصف ذلك بالانغماس في العشق الحرام مع العدو الصهيوني، وندد به وبين مخاطره”.

يأتي ذلك، بعد إعلان استئناف الإتصالات الرسمية الثنائية والعلاقات الديبلوماسية بين المملكة المغربية وإسرائيل، والتي شهدت توقيع مجموعة من الاتفاقيات في مجالات مختلفة، أبرزها الطيران والطاقة والصناعة، إلى جانب اتفاقيات عسكرية.

The post إتحاد علماء المسلمين: تطبيع العلاقات المغربيةالإسرائيلية حرام شرعا appeared first on آشكاين.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: