قفة المجلس الاقليمي لتازة تفضح المستور وتورط رئيسه في شبهة الاستغلال السياسي

15 مايو 2020 - 10:32 م

في الوقت الذي ابتعد فيه المنتخبون و الفاعلون السياسيون بجميع تلاوينهم، و تركوا الحسابات السياسة الضيقة وركزوا على تحقيق التّكافل الاجتماعي، لدعم الفئات المحتاجة في زمن كورونا.
لكن بعض تجار الانتخابات بإقليم تازة،قرروا العودة للساحة عبر منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الالكترونية للاحزاب السياسية لتوظيفها كبوق إعلامي لإنجازات وهمية في زمن الجائحة.
رئيس المجلس الاقليمي والبرلماني الپامي عن إقليم تازة عبد الواحد المسعودي اغتنم الفرصة مؤخرا وانطلق في الترويج لنفسه عبر الوسائط العنكبوتية من فايسبوك والموقع الإلكتروني لحزب الجرار،في إطار التسويق للوهم والتحضير للانتخابات المقبلة،بالرغم من اقتناء المجلس الاقليمي لتازة ل 3000 حصة غذائية، إلا أن الموقع الالكتروني لحزب البام عنون خبر “القفة” المهزلة التي لا يتجاوز ثمنها 150,00 درهم كأبعد تقدير، التي ستقدم للأسر المعوزة بعنوان تضليلي،و بمنطق انتخابي، وليس بمنطق إنساني(المسعودي يقتني 3000 قفة غذائية لفائدة الأسر الفقيرة المتضررة من الحجر الصحي بإقليم تازة)ليتم تحريف الحقائق ونسب عمل مؤسسة عمومية منتخبة “المجلس الاقليمي”لشخصية عمومية لم تقم بأي مبادرة فردية في مجال الاحسان التطوعي و المساهمة في مساعدة من توقفوا عن العمل بسبب الجائحة.

مساعدات مقدمة من المال العام ومن طرف مؤسسة عمومية منتخبة يتم استغلالها أبشع استغلال ، وهو مازاد من مخاوف إقدام عبد الواحد المسعودي على توزيع هاته المساعدات على المقربين منه ومن يدينون له بالولاء الانتخابي وحرمان شريحة واسعة من المعوزين والمحتاجين من حقهم في الاحسان العمومي.

The post قفة المجلس الاقليمي لتازة تفضح المستور وتورط رئيسه في شبهة الاستغلال السياسي appeared first on جريدة صوت العدالة.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: