السفياني : خطوة الإمارات الخيانية غير واردة في المغرب

السفياني : خطوة الإمارات الخيانية غير واردة في المغرب
17 أغسطس 2020 - 1:52 م

رأى المؤتمر القومي الإسلامي أن "ما أقدم عليه حكام الإمارات في تطبيعهم للعلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي عمل خياني بامتياز، بل إنه خيانة عظمى تجاوزت كل الحدود والأوصاف. عمل يتماهى مع المخططات الأمريكية-الصهيونية الرامية الى تصفية القضية الفلسطينية".

وأكد المنسق العام للمؤتمر القومي الإسلامي خالد السفياني في حديث خاص مع "السبق"، "أن حكام الإمارات بعملهم هذا يعلنون شراكتهم في الجرائم الصهيونية ودعمهم للإرهاب الصهيوني، وهو ما يرتب ملاحقتهم ومحاكمتهم، مثلهم مثل الإرهابيين الصهاينة، إضافة إلى جريمة الخيانة العظمى للمقدسات وللقدس ولفلسطين وللأمة، بل وللإنسانية جمعاء".

وأضاف: "إن ما أقدم عليه حكام الإمارات لا يساوي المداد الذي كتب به، لأنه ليست لهم أية صفة في الاتفاق عليه، ولأنهم لم يكلفهم أحد بالحديث بالنيابة عن فلسطين، وليسوا مؤهلين لذلك، ولأن فلسطين والقدس ليست للبيع، ولا توجد في سوق النخاسة".

وناشد السفياني كل "مكونات الأمة، الرسمية والشعبية، الإعلان عن رفض هذا العـمل الخـياني، والاستمرار في احتضان قضية فلسطين ودعم الشعب الفلسطيني في معركته من أجل التحرير والعودة وبناء دولته المستقلة، على كامل التراب الفلسطيني وعاصمتها القدس، كما اعتبار أي دعم وتأييد لهذا العمل الإجرامي شراكة في الخيانة العظمى".

وأضاف: "المفروض أن ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد يجب أن يحاكم وفق القانون الإماراتي نفسه وأن يوضع في السجن.. وسيتم ذلك بعون الله.. وعلى حكام الإمارات أن يكونوا على يقين من أن كراسيهم لن تحميها إلا شعوبهم، ولن يحميها الغدر والانبطاح للصهاينة ولا لغيرهم".

واعتبر السفياني أن "الاتفاق الإماراتي-الصهيوني محاولة فاشلة لإحياء صفقة ترامب-نتنياهو الميتة، وقال: "هذا العمل الجبان لن يؤثر في المسيرة النضالية للشعب الفلسطيني الموحد. كما أنه لن يكون له الأثر المتوخى منه لفائدة ترامب ونتنياهو".

وردا على التسريبات التي تتحدث عن أن الخطوة المقبلة للتطبيع مع الصهاينة ستكون في المغرب، قال السفياني: "هذا افتراء على المغرب ولن يكون.. لقد حاول وزير الخارجية الأمريكي سابقا عندما ترك نتنياهو في البرتغال وأتى إلى الرباط أن يعلن عن ذلك، لكنه فشل ولم يستقبله العاهل المغربي".

وأضاف: "المغرب ليس الإمارات، المغرب له وزنه الجيوسياسي وملكه رئيس للجنة القدس وله شعب حي ناضج، لا يمكن أن يقبل بحال من الأحوال قرارا خيانيا مثل هذا، وبالتالي كل المعطيات المسربة مقصودة وكاذبة ولا يمكن اعتمادها.. نحن نعتمد على الله أولا ثم على أنفسنا وعلى ملكنا ولا يمكن أن نقبل بخيانة فلسطين".

وكشف السفياني النقاب عن أنهم يستعدون في مجموعة العمل الوطني من أجل فلسطين لتسليم رسالة احتجاج لسفارة دولة الإمارات غدا على خطوة التطبيع مع الاحتلال، كما أنهم سيزورون سفارة فلسطين لتأكيد دعمهم لوحدة الشعب الفلسطيني في مواجهة اتفاقيات الخيانة، كما قال.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس الماضي عن توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق وصفه بـ"التاريخي"، قوبل بتنديد فلسطيني واسع إلى حد اعتباره "خيانة للقدس والقضية الفلسطينية".

وباتت الإمارات أول دولة خليجية تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل، وثالث دولة عربية بعد مصر والأردن.

ويأتي الاتفاق بين أبوظبي وتل أبيب تتويجاً معلناً لسلسلة ممتدة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين على مدى سنوات.

وبينما أعلنت السلطة الفلسطينية والفصائل الفلسطينية رفضها للاتفاق واعتبرته طعنة في ظهر القضية الفلسطينية ودعت العرب والمسلمين إلى رفضه، فقد أعلنت عدد من الأنظمة العربية الرسمية عن ترحيبها بالاتفاق، وكان الصمت هو موقف غالبية الأنظمة العربية.

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: