ساكنة حي الراحة ببرشيد تئن تحت وطأة الأزبال ومطالب للسلطات بالتدخل السريع

ساكنة حي الراحة ببرشيد تئن تحت وطأة الأزبال ومطالب للسلطات بالتدخل السريع
17 أغسطس 2020 - 2:21 م

طالبت ساكنة حي الراحة بمدينة برشيد، السلطات المعنية ومختلف المنتخبين بالتدخل العاجل لوضع حد لانتشار الأزبال الذي تعاني منه الساكنة.

ويشتكي سكان الحي المذكور، حسب ما كشفه شهود عيان لـ”نون بريس”، من غياب للنظافة ما نتج عنه تراكم للنفايات التي أصبحت تشكل كابوسا لدى قاطني الحي.

وأضافت المصادر ذاتها، أن مساحة مهمة تحولت إلى مطرح للنفايات، ما عمق من معاناة الساكنة التي طالبت في أكثر من مرة بتدخل المسؤولين ووضع حد لانتشار هذه الأزبال.

كما يعرف حي الراحة والأحياء المجاورة انتشار العربات المجرورة، إضافة إلى تراكم مخلفات البناء التي يتم رميها بالمكان نفسه؛ ما أثر على جمالية المنطقة.

وأشار شهود عيان إلى أن فضاء واسعا يتواجد بالقرب من أحد المساجد؛ تحول لمربط للحمير وللعربات، الشيء الذي خلف استياء لدى الساكنة.

وتطالب ساكنة حي الراحة بتدخل المسؤولين ومنتخبي المدينة بشكل سريع من أجل وضع حد لمعاناتهم، وتخصيص مطرح للنفايات بعيد عن التجمعات السكنية وذلك تجنبا للفوضى والروائح الكريهة التي تضر بصحتهم وبالبيئة المحيطة بهم.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: