هدم حي عشوائي بـ”أخطر بؤرة أمنية” بجماعة القليعة بإنزكان

هدم حي عشوائي بـ”أخطر بؤرة أمنية” بجماعة القليعة بإنزكان
17 أغسطس 2020 - 4:40 م

شرعت السلطات العمومية بعمالة انزكان أيت ملول، يومه الإثنين 17 غشت الجاري، في عملية هدم واسعة، تشمل أكبر حي عشوائي بجماعة القليعة، أنجز خلال فترة ما يعرف بـ”ثورة البناء العشوائي” سنة 2011.

ووفق المعطيات التي توصلت بها “السبق”، فقد استقدمت السلطات العمومية الجرافات، وأقدمت على هدم حي عشوائي بجماعة القليعة، يصنف كـ”أخطر بؤرة أمنية”، خاصة أنه يفتقر إلى البنيات التحتية الضرورية، ما جعله وكرا لذوي السوابق العدلية، كما أنه يتواجد على ضفاف واد سوس بمنطقة مهددة بالفيضانات.

المعطيات ذاتها، أكدت أن عملية الهدم جرت دون احتجاجات من طرف الساكنة، حيث سبقتها عشرات الاجتماعات، بحضور مختلف المصالح المعنية، أفضت إلى توقيع إتفاقية تقبل من خلالها الساكنة هدم البنايات العشوائية، مقابل الإستفادة من مشروع اجتماعي سكني بمنطقة تالعينت بجماعة القليعة.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: