قصة السفن الصينية الشبحية التي ترى الاستخبارات الأمريكية أن بكين تخفي قدراتها الحقيقية

قصة السفن الصينية الشبحية التي ترى الاستخبارات الأمريكية أن بكين تخفي قدراتها الحقيقية
23 أغسطس 2020 - 9:09 م

أصبحت المدمرات الشبحية الصينية مظهراً من مظاهرة قوة بكين الصاعدة، ومصدر اهتمام خاص من قبل الاستخبارات الأمريكية.

وها هي المدمرة الصينية الثامنة من نوع 055 الشبحية تستعد للانطلاق هذا العام، الأمر الذي يبدو أنه يثير قلق الأمريكيين.

ويتوقع خبراء البحرية أن تكون جميع المدمرات المخصصة للمجموعات الضاربة لحاملة الطائرات الصينية المتنامية (CSG) قد مرت خمس سنوات لتكون جاهزة تماماً للقتال، حسبما ورد في تقرير في مجلة  The National Interest الأمريكية.

ونقلت المجلة عن صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست أن المدمرة الصينية الثامنة من النوع 055 الشبح يتم طلاؤها الآن في حوض بناء السفن في داليان، مما يشير إلى أن السفينة الحربية قد تكون قريبة جداً من الإطلاق.

ما هي مهمة هذه المدمرات الشبحية الصينية؟

 صُممت هذه السفن الحربية الصينية لتخدم وتحمي حاملة طائرات من الجيل التالي من النوع 002، وهي أول حاملة طائرات صينية منتجة محلياً وتتميز بنظام إقلاع كهرومغناطيسي متقدم.

والمنشأة هي المكان الذي ينفذ بها بشكل روتيني الكثير من عملية بناء السفن البحرية الصينية.

ويشير ذلك إلى أن خطة البحرية تسرع من الجهود لتشغيل المدمرات للخدمة مع مجموعات CSG، لكن يستغرق الأمر بعض الوقت قبل أن تكون أي من هذه السفن الحربية “جاهزة للقتال”.

صممت هذه المدمرات لحماية حاملات الطائرات/رويترز

ودخلت أول فئة جديدة من المدمرات الخفية، نانتشانغ، الخدمة رسمياً في يناير/كانون الثاني 2020، أي بعد عامين ونصف من إطلاقها. ولا تزال المجموعة الثانية من هذه المدمرات تخضع لتجارب بحرية بعد إطلاقها قبل عامين.

وبالتالي يمكن أن تمر ثلاث سنوات على الأقل قبل أن تدخل جميع السفن الثماني في الخدمة بعد التجارب البحرية وتدريب الطاقم.

ومع ذلك، على الرغم من المظهر المماثل، يبدو أن المدمرات الصينية قد لا تواجه بعض المشكلات التي واجهتها Zumwalt. (سلسلة مدمرات أمريكية توقف إنتاجها قبل الموعد المحدد).

ليست مجرد مدمرات

بينما تسمي الصين هذه القطع البحرية بأنها مدمرات، فإن تقرير وكالة استخبارات الدفاع الأمريكية لعام 2018 عن القوة العسكرية الصينية قد وصف السفن بأنها طرادات صواريخ موجهة – ويبلغ طولها 12000 طن وطولها 590 قدماً، وهي في الواقع أكبر قليلاً من طرادات Ticonderoga الأمريكية- طرادات الطبقة أي أنها أكبر وأقوى من كونها مدمرات.

وتم تصميم هذه المدمرات الشبحية لإطلاق صواريخ أرض – جو وصواريخ كروز المضادة للسفن وصواريخ كروز للهجوم الأرضي وطوربيدات صاروخية مضادة للغواصات.

تم الإبلاغ سابقاً عن أن بعض المدمرات من النوع 055 قد تم تجهيزها حتى بمولد توربيني متطور بقوة 20 ميغاوات لتشغيل أسلحة متقدمة عالية الطاقة بما في ذلك الليزر ومدافع السكك الحديدية.

استمرت الجهود الصينية لتطوير مدفع كهرومغناطيسي مركب على متن سفينة في المضي قدماً، وفي العام الماضي تم الإبلاغ عن سلاح يمكن أن يكون “قادراً على ضرب هدف على بعد 124 ميلاً بسرعة تصل إلى 1.6 ميل في الثانية” تم اختباره.

من غير الواضح في هذه المرحلة عدد المدمرات من النوع 055 التي تم استخدامها مع هذه المولدات، ولكن الوحدات ستضاعف أيضاً قدرة توليد الطاقة للسفن الحربية أربع مرات – بل وستجعل الدفع الكهربائي الكامل ممكناً.

تقول المجلة الأمريكية يبدو أن البحرية الصينية أصبحت قوة كامنة لا يستهان بها – وتوضح هذه المدمرات الشبحية الصينية هذه الحقيقة تماماً.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: