البناء العشوائي ينتهك حرمة مسجد الزاوية المصباحية بالعرائش

17 أكتوبر 2020 - 8:50 م

إنتهاك صارخ تعرض له مسجد الزاوية المصباحية، وسط المدينة العتيقة لمدينة العرائش. فخلال فترة الطوارئ الصحية التي لا تزال مستمرة، إستغل شخصان ومن يدعمهما، الفرصة، وإنشغال الجميع بمحاربة كورونا ، وقاما ببناء طابق بأكمله فوق المسجد.

الشخصان إنتهكا حرمة المسجد، وقاما ببناء طابق بكامله فوق سطح المسجد، وعمدا إلى تغطية مداخل الضوء والإنارة، على النوافذ الجانبية للمسجد، وبنوا سلالم نالت من واجهة المسجد بشكل نهائي.

ووصف مواطنون هذا الأمر بالكارثة العظيمة، التي أصابت حرمات بيت الله، وتسائلوا عن دور نظارة الأوقاف وقائد المنطقة، وباقي السلطات المعنية التي يتبع لها المسجد ومحيطه.

المواطنون وجهوا أيضا شكايات مكتوبة مستعجلة إلى عامل إقليم العرائش، وقسم التعمير بالجماعة، ونظارة الأوقاف وغيرها الكثير من الإدارات العمومية، داعين إلى توقيف هذا المنكر حيال بيوت الله، التي لم تسلم من البناء العشوائي.

للإشارة فإن مسجد الزاوية المصباحية، بناية تاريخية عريقة، يعود تاريخ إنشائه إلى القرن 18، وتبلغ مساحته 345 مترا مربعا، وكان في السابق مقرا لقاضي المدينة، لكنه حاليا مغلق منذ 7 سنوات لأسباب مجهولة، الأمر الذي إستغلته جهات، تريد البناء فوقه والسيطرة عليه.

وتعاني المدينة القديمة بالعرائش، من إرتفاع نسب الرطوبة بشكل كبير، وإنتشار أمراض الرئة والسل وبعض الأمراض التنفسية، بسبب التطاول المعيب في البنيان، وإضافة طوابق غير قانونية تمنع الشمس والتهوية. ودعا المواطنون المتضررون، الجهات الرسمية وجمعيات المجتمع المدني لتحمل مسؤولياتهم في حماية المدينة العتيقة والموروث الحضاري لبلدنا المغرب.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: