المنتفضون داخل “البيجيدي”: نتعرض لضغوطات وممارسات غير أخلاقية

18 أكتوبر 2020 - 2:00 م

أعلن أصحاب مبادرة “النقد والتقييم”، التي تطالب بعقد المؤتمر الوطني لحزب العدالة والتنمية؛ من أجل “فتح نقاش حول وضعيته وتصحيح الأخطاء الماضية”، تعرضهم لما وصفوه بـ”المضايقات والممارسات غير الأخلاقية”.

وقال بلاغ صادر عن الواقفين وراء مبادرة “النقد والتقييم”، إن “أعضاء لجنة التواصل من داخل المبادرة يتعرضون لشتى أنواع المضايقات والممارسات غير الأخلاقية”، معتبرا أن ذلك “يفضح النزعة الإقصائية والانتقامية، التي اختارها البعض جوابا على الأسئلة التي طرحت في المذكرة”.

وأكد البلاغ الذي وصل “آشكاين” نظير منه، أن هذه “المضايقات” لن تثني أصحاب المبادرة عن الاستمرار في “سبيل ما يرونه خيرا لوطنهم وحزبهم”، مشددا على أن ذلك يزيدهم “إيمانا بضرورة “النقد والتقييم”، وأن حزبهم في حاجة ماسة لهذه المبادرة التي ستكون فرصة لمعالجة هذه الأمراض التي تعتري التنظيمات الحزبية، والقطع مع هذه الممارسات التي تسيء لصورة الحزب للأسف الشديد”.

ويطالب الغاضبون من داخل الحزب القائد للحكومة، بضرورة تحقيق مطالب المبادرة بعقد مؤتمر استثنائي، قبل موعد الانتخابات المقبلة، مشيرين إلى أن “الوقت لن يحد من إصرارهم على تنظيم محطة للنقد والتقييم، بل الأيام تزيدهم قناعة وإيمانا راسخا أن الحزب في أمس الحاجة لمؤتمر استثنائي يحتضن النقاش”.

وخلص المصدر ذاته، إلى أن عدد التوقيعات على المبادرة تجاوز عتبة 700 توقيع، مع تسجيل ارتفاع عدد الموقعين من أعضاء المجلس الوطني للحزب وأعضاء اللجنة المركزية للشبيبة، لافتا إلى أن ٪80 من الموقعين على المبادرة يتوفرون على عضوية عامل بالحزب، و٪54 سبق لهم تولي مسؤولية تنظيمية بحزب العدالة والتنمية.

The post المنتفضون داخل “البيجيدي”: نتعرض لضغوطات وممارسات غير أخلاقية appeared first on آشكاين.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: