رفيقي: عبارة “لمرا لي لابسة معري هي سبب التحرش” تطبيع مع التحرش والإرهاب

18 أكتوبر 2020 - 10:30 م

قال الباحث في الدراسات الإسلامية؛ محمد عبد الوهاب بن أحمد رفيقي، الشهير بـ”أبو حفص”، إن مجموعة من العبارات التي يتفوه بها بعض المغاربة، مؤشر على “أننا للأسف أمام أعداد كبيرة من الناس، لا يمنعهم إلا القانون والخوف من السجن والرغبة في الحفاظ على المصالح، أما في واقع الحال؛ ليس بينهم وبين الإرهاب “غير نغزة”.

وأوضح رفيقي، أن عبارات “لمرا لي لابسة معري ولا مزير هي سبب التحرش، ولو ملابساتش هكداك مكانتش تعرض للتحرش”، و”لي تيخلي بنتو صغيرة تلبس عريانة وتماكي، هو سبب انتشار البيدوفيليا، كون سترها كاع ميتعرض ليها هدك البيدوفيل”، ما هي إلا عبارات للتطبيع مع التحرش والإرهاب”.

وأكد الباحث في الدراسات الإسلامية، أن المجتمع يلزمه الكثير من العمل من أجل محاربة مثل هذه العقليات، التي يسيطر عليها منطق الصراع والقتل والتقاطب الديني”، مسترسلا في تدوينة له “ماذا لو قتل مسلم من طرف هندوسي بدولة الهند، لأنه تهكم على عبادة البقر؟ كيف سيكون ردك أخي المسلم؟ هو لي جابها ف راسو؟ ولا غتعتبرو شهيد الإسلام وأراق دمه فداء لله ورسوله؟”، وفق المتحدث.

The post رفيقي: عبارة “لمرا لي لابسة معري هي سبب التحرش” تطبيع مع التحرش والإرهاب appeared first on آشكاين.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: