نهضة بركان.. آن الأوان ليتكلل الجهد والتألق بتتويج إفريقي

20 أكتوبر 2020 - 11:00 م

أصبح فريق نهضة بركان ثالث فريق يتأهل إلى نهائي مسابقة الكونفدرالية الإفريقية مرتين متتاليتين، بعد مازيمبي الكونغولي والصفاقصي التونسي، وهو الذي كان إلى وقت ليس ببعيد ينشط في قسم الهواة.

ولن ينكر أحد أن الفريق البرتقالي صنع إنجازا تاريخيا، له وللمغرب، إنجاز وراءه قصة طموح ومثابرة بدأت تفاصيلها منذ سنوات، أوصلته مرة أخرى إلى المباراة النهائية للمسابقة التي طالما كانت حكرا على كبار القارة في ما مضى من نُسخها. في وقت كان سيكون لقب الدوري الاحترافي من نصيبه لولا سوء استغلاله نقط الجولات الأخيرة.

لقد استفاد المدرب طارق السكتيوي من الضغط الذي أملته غيرة الجمهور البركاني والمنخرطين على فريقهم وهم يرون كيف تبخرت 5 نقط كانت مفتاح اللقب. إذ كان تأهله إلى المباراة النهائية مبنيا على وقع مباراة قرأها جيدا مستفيدا من أخطائه الأخيرة القاتلة أمام الرجاء البيضاوي تحديدا، وأخذ بالملاحظات التي تلقاها (التأخير في إجراء التغييرات إلى آخر الدقائق، الإبقاء على النسق الهجومي).

وخيرُ قرار فعلته إدارة النادي برد فعل رزين بعد فقدان اللقب المحلي، بعدما أبقت على المدرب تنتظر تدارك أخطائه حين واجه حسنية أكادير، وإلا فإن الفريق دخل مرحلة ستصعب لا محالة من مهمته.

ويبقى الآن أن يُتوج الفريق وكل مكوناته باللقب الإفريقي ليكون خير نتيجة للعمل الذي أوصل الفريق إلى ما هو عليه، وأيضا لتعويض حسرة فقدان اللقب في آخر الجولات. فلن يستقيم الحال إذا لم يفلح في نيل اللقب حين يواجه بيراميدز المصري أو حوريا كوناكري الغاني، بعدما سرق منه الزمالك المصري لقب العام الماضي بظلم تحكيمي.

وبغض النظر عن مصير مبارتي الوداد والرجاء في مصر نهاية الأسبوع الجاري، فالنهضة على موعد مع التاريخ، إما لتنقذ ماء وجه الكرة المغربية أو تؤكد صحوتها بتتويج وسوبر إفريقي مغربي خالص.

كما أنه حان الوقت لتُتوج تشكيلة الفريق التي تضم أطرا وعناصر ساهموا في تألق الفريق وبقوا أوفياء للعب ولم يبق في مشوارهم سوى أن تكلل جهودهم برفع كأس الكونفدرالية، قبل أن يفسحوا المجال لجيل جديد من اللاعبين الواعدين الذين سيكملون مشوار الفريق الذي حمل على عاتقه الآن مسؤولية الاستمرار في التألق.

 

The post نهضة بركان.. آن الأوان ليتكلل الجهد والتألق بتتويج إفريقي appeared first on آشكاين.

%d مدونون معجبون بهذه: