العرض الصحي في شفشاون .. مرافق عمومية “عليلة” تحتاج إلى علاج

17 يناير 2021 - 10:00 ص

بكثيرٍ من التذمّر يتحدّث سكّان إقليم شفشاون، عن الأوضاع الصحية في مناطقهم التي تعيش خصاصا كبيرا في العرض الصحي، في وقت تبقى تدخلات الجهات المسؤولة لتحسين هذا المرفق الحيوي محدودة جدا.

جريدة “طنجة 24” الإلكترونية، تحدثت إلى عدد من المواطنين، الذين أدلوا بشهادات تُعبّر بجَلاء عنْ أنّ المستشفى والذي يوجَدُ في قلب مركز هذا الإقليم الجبلي، الذي يزيد عدد سكانه عن 500 ألف نسمة، بحاجة إلى من “يُعالجه” أوّلًا، ليَكُون مُؤهّلًا لعلاج المرضى الذين يفِدون عليه.

ويقُول أحَدُ أبناء مدينة شفشاون باقتضاب، وفي جُمْلة معبّرة، حينَ سألْناه عن المشاكل التي يتخبّط فيها المستشفى “الحالةُ التي يوجَدُ عليها المستشفى لا تحتاجُ إلى أيّ تعليق”، موضحا أنّ افتقار المستشفى لإمكانيّاتٍ لعلاج المرضى يجعل أهل المدينة مضطرّين غالبا إلى التنقّل إلى تطوان.

ويتذكّر أحدُ الفاعلين الجمعويين كيْفَ أنّ زوْجته كادتْ تفقد حياتها يومَ جاءها المخاضُ فحملها إلى مستشفى محمد السادس، غيْرَ أنّ الطبيب المشرف على قسم الولادة لم يكنْ حاضرا، فحملها إلى خارج المدينة.

وفي سؤال شفوي وجهه فريق التجمع الدستوري بمجلس النواب، يقول البرلماني نور الدين العلوي، إن المنظومة الصحية بإقليم شفشاون تعاني من ” أوضاع متردية ومزرية الشيء الذي عمق معاناة ومتاعب الساكنة “. موردا أن الأهالي يواجهون صعوبات كلما لجأوا إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس من اجل الإستفاذة من الخدمات الاستشفائية.

ويشير العلوي، ضمن سؤاله الموجه إلى وزير الصحة خالد آيت الطالب، إلى “النقص الحاصل في التجهيزات والأطر الطبية وشبه الطبية، في معظم التخصصات”، منبها إلى أنه لم تجر أي عملية جراحية مند مدة طويلة في ظل غياب طبيب متخصص في الإنعاش والتخدير.

ولفت النائب البرلماني في هذا الصدد، إلى أن غياب الأطر الطبية والتجهيزات لم يقتصر فقط على المستشفى الإقليمي بل حتى على المستوصفات المتواجدة في الإقليم، والتي تعول عليها الساكنة على تقديم على الأقل ابسط الخدمات كالإسعافات الأولية.

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: