الحكومة الإسبانية تناشد التفاهم مع المغرب

4 يونيو 2021 - 7:40 م

ناشدت وزيرة المالية والناطق الرسمي باسم الحكومة الإسبانية، ماريا خيسوس مونتيرو، أمس الخميس 03 يونيو الجاري، التوصل إلى تفاهم مع المغرب لتطبيع العلاقات، مذكرة أن  12600 عامل مغربي ينهون عملهم هذه الأيام في الحملة الفلاحية لإقليم هويلفا ومدينتهم. العودة إلى بلادهم معلقة.

وأشارت وسائل إعلام إسبانية، إلى أن “الوزيرة ردت على أسئلة الصحفيين حول موضوع العمال المؤقتين، بأنها مقتنعة بعمل الوفد الفرعي للحكومة في هذا الصدد ولم تقدم مزيدًا من التفاصيل حول هذه القضية لأنها لا تعرف بالضبط النقطة التي وصلت إليها العملية”، مؤكدة على “ثقتها في أنه من خلال الدبلوماسية سيتم إعادة توجيه الوضع المتأزم مع المغرب والعودة إلى الوضع الطبيعي”.

وشددت المتحدثة نفسها، على أنه “لا يمكن لأي بلد أن يشرط” السياسة الخارجية لإسبانيا”، موردة أن “السلطة التنفيذية لبلادها تدعو إلى العودة إلى العلاقات الطبيعية مع المغرب في أقرب وقت ممكن”، منوهة بدور “الدبلوماسية الرفيعة” في “القيام بعملها من دون تحفظ، بحيث يمكن إعادة توجيه المواقف أو حالات سوء الفهم بين الجانبين “.

وأكدت المتحدثة ذاتها، على أن إسبانيا والمغرب “دولتان تحتاجان لبعضهما البعض” بسبب جوارهما وعلاقاتهما التجارية القوية، علاوة على ذلك في حالة الرباط لأن إسبانيا هي الداعم الرئيسي لها في الاتحاد الأوروبي.

وقالت “من الضروري أن تتحسن العلاقات بين البلدين، والتي تغيرت بسبب ما وصفته بـ”هجوم شامل وقع على حدود سبتة  مع وصول 10.000 شخص” بشكل غير منتظم إلى سبتة.

و أشار إلى أن الأزمة مع المغرب هي “متعددة العلاقات”، مستبعدة أن يكون ذلك فقط بسبب وجود الأمين العام لجبهة البوليساريو الإنفصالية، إبراهيم غالي، في إسبانيا.

 

مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: