هذه مستجدات محاكمة الصحافي سليمان الريسوني

هذه مستجدات محاكمة الصحافي سليمان الريسوني
29 يونيو 2021 - 10:00 م
هذه مستجدات محاكمة الصحافي سليمان الريسوني
أجلت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، اليوم الثلاثاء 29 يونيو الجاري، جلسة محاكمة الصحافي سليمان الريسوني، إلى فاتح يوليوز القادم، حيث غاب الريسوني، عن جلسة محاكمته للمرة الثالثة على التوالي . وفي ذات السياقن لوحت خلود المختاري، زوجة الصحافي المعتقل سليمان الريسوني المضرب عن الطعام داخل محبسه بمقاضاة المسؤول عن تدليس وإخفاء حقيقة إضراب زوجها عن الطعام. وقالت المختاري في تدوينة سابقة نشرتها على صفحتها بالفيسبوك "كيف يمكن لشخص وصل 70 يوما وأكثر من معركة الأمعاء الخاوية، وظل على قيد الحياة، سؤال يجب طرحه على الجهة التي اختطفت الصحافي سليمان الريسوني بعد أن شهرت به وبأسرته، ورمت به في السجن وأخضعته لشروط سجن سيسي مصر، وبالخصوص طرحه على طبيب السجن الذي يبدو أن ضميره لم يسمح له بالتوقيع على التقرير الطبي للجلسة الأخيرة لسليمان". وأضافت "يمكنني الحسم في هذا الموضوع، وبالقانون، وذلك لتوفير العناء عليكم، بحيث سأقاضي المسؤول عن تدليس وإخفاء حقيقة إضراب سليمان عن الطعام، والتستر على حالته الصحية الحرجة والكارثية".
ويذكر أن سليمان الريسوني، الذي يشتغل ضمن طاقم جريدة "أخبار اليوم" جرى توقيفه بتاريخ الجمعة 22 ماي، للتحقيق معه حول تهمة "هتك العرض بالعنف والاحتجاز" في حق شاب مغربي مثلي، ومازال الاعتقال مستمرا إلى اليوم، رغم مطالبة دفاعه بالمتابعة في حالة سراح. وتسبب اعتقال الريسوني، في موجة تنديد، حيث تم اعتقاله أمام منزله بدل استدعائه، وجرى الاعتقال اعتمادا على تدوينة في موقع "فيسبوك" يتهم صاحبها الريسوني بالاعتداء عليه جنسيا في منزله. ومن جهة أخرى، يتحدث محامو الريسوني عن عدم وجود أي شكاية ضده من المشتكي، الذي أكد لاحقا في تدوينة جديدة أن الشرطة استدعته واستمعت له حول الاعتداء، الذي يرجح أنه وقع سنة 2018. إلى ذلك فإن الفرقة الجنائية الولائية بمدينة الدار البيضاء، احالت على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، الصحفي سليمان الريسوني بتهم جنائية تتمثل في الاحتجاز وهتك العرض باستعمال العنف، وذلك بناءً على الشكاية التي تقدم بها شاب يلقب بـ"محمد آدم".
مشاركة فيسبوك تويتر واتساب
%d مدونون معجبون بهذه: